العبادي: تفجير داعش لجامع النوري إعلان لهزيمتهم

Share

وكان الجيش العراقي قد اتهم مسلحي تنظيم "داعش" بإقدامهم أمس على تفجير مئذنة الحدباء وجامع النوري، تزامنا مع اقتراب الجيش العراقي لطرد التنظيم من موقع المسجد، "عصابات داعش الإجرامية ارتكبت جريمة أخرى بنسف مسجد النوري ومنارته الحدباء التاريخية"، حسب بيان الجيش.

إلى ذلك، قال قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد جودت، إن القوات العراقية استعادت السيطرة على 40%‏ من باب البيض في #المدينة_القديمة غرب #الموصل ،وتقترب مسافة 400م من شارع الفاروق في قلب المدينة القديمة، كما وتحاصر الشرطة الاتحادية مبنى جامع الحامدين، وتدفع بوحدات اضافية للسيطرة على الأهداف الحيوية كجوامع (الاغوات والباشا والرابعية وعمر الاسود والزيواني وبلال الحبشي) ومباني وكنائس تعرف بـ "اللاتين وشمعون".

يشار الى ان الجامع النوري أو الجامع الكبير أو جامع النوري الكبير احد اهم المساجد التأريخية في العراق والعالم الاسلامي ويقع في الساحل الأيمن من الموصل وتسمى المنطقة المحيطة بالجامع بمحلة الجامع الكبير.

و يُعدّ مسجد النوري أكبر مساجد المدينة القديم، ومنه ظهر زعيم تنظيم الدولة الإسلامية "أبو بكر البغدادي" في جويلية 2014، حيث أعلن "الخلافة " على المناطق التي سيطر عليها في سوريا والعراق. عادة ما تقرن كلمة الحدباء مع الموصل وتعد المنارة أحد أبرز الآثار التاريخية في المدينة.

- يبلغ ارتفاع المئذنة عند إنشائها 45 مترا. ولكن في الوقت الذي شاهدها الرحالة ابن بطوطة في القرن الـ 14، كانت بدأت بالميلان وحصلت على لقبها "الحدباء".

وشملت إمارته معظم بلاد الشام، وتصدى للحملة الصليبية الثانية، ثم قام بضم مصر لإمارته وإسقاط الفاطميين وبذلك مهَّد الطريق أمام صلاح الدين الأيوبي لمحاربة الصليبيين وفتح القدس بعد أن توحّدت مصر والشام في دولة واحدة.

- جددت الحكومة العراقية الجامع دون المئذنة، والمدرسة الملحقة في عام 1942.

وقد زاد ميلان المئذنة بحوالي 40 سنتمترا منذ ذلك الحين.

غير أن وكالة 'أعماق' التابعة لتنظيم داعش أعلنت أن غارة أميركية دمرت المسجد والمنارة في الموصل.

Share