قطر ترد على اتهامها في احداث البحرين وتتجاهل دعمها للحوثيين

Share

أزد - أحمد عسيري:- بث تلفزيون البحرين مكالمات سرية جرت بين حمد بن خليفة بن عبد الله العطية مستشار أمير قطر، والمعارض البحريني حسن علي، تناولا خلالها الطرفان الحديث عن مطالبات المعارضة البحرينية من القيادة القطرية بالانسحاب من قوات درع الجزيرة ودعمهم المعنوي من خلال نشر أخبار تحركاتهم عبر قناة "الجزيرة".

ورأت الخارجية أن ما وصفته بـ " اقتطاع أجزاء من المكالمة وبثها في هذه الظروف الخلافية والتوترات الراهنة،" يؤكد "بالدليل القاطع استهداف دولة قطر ومحاولة إلصاق التهم بها، كما يعد تنكراً لجهودها ومساعيها التي هدفت لإنهاء الاضطرابات وتعزيز أمن واستقرار البحرين".

وحمل رد العطية على مسألة مشاركة درع الجزيرة في مساعدة المنامة لإعادة الأمن والتصدي للجماعات الإرهابية، خيانة واضحة من الدوحة، حيث أكد أن السلطات القطرية تحفظت ورفضت المشاركة واقتصر دورها على إرسال ضابطين فقط بصفة مراقبين، ليذهب إلى أبعد من ذلك حين قال لسلطان، إن قطر عملت على تجربة الحد من فعالية هذه القوة الخليجية المشتركة.

ونَطَقَ فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية مصدران مطلعان لوكالة "رويترز": إن "جهود قطر لإجبار جيرانها فى الخليج على إعادة بَعْث مجالها الجوية باءت بالفشل، بعدما نَطَقَت فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية السعودية: إن الإغلاق يأتى فى إطار خلاف سياسى أكبر لا يمكن أن تحله منظمة الطيران التابعة للأمم المتحدة". لاتنسي عمل لايك او اعجاب بصفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بالعرب نيوز ليصلكم جديد الاخبار.

وتابع البيان: لقد توقفت الوساطة القطرية بسبب اتخاذ الـسعـودية قرارا بالتدخل العسكري لفض المظاهرات والاعتصامات هناك، إلا أن قطر ملتزمة دائمًا بكافة المبادئ التي أخذ عليها مجلس التعاون، كما أن سياسة دولة قطر تأسست على مبادئ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لكافة الدول.

ونفت قطر الاتهامات جملة وتفصيلا، مؤكدة أن تلك الاتصالات تمت ضمن جهود الوساطة التي قامت بها قطر بعد وقوع المظاهرات فـــي البحرين 2011 بموافقة وعلم الســـلطات فـــي البحرين.

قطر إلى أين؟.

وقال بوغمار إن محاولات الخارجية القطرية تصوير ما تم بثه بأنه وساطة بعلم مملكة البحرين يناقض مجريات الأمور في عام 2011 وكذلك مضمون المكالمة التي تؤكد وجود مؤامرة تدبر للبحرين وقيادتها وشعبها، لكن البحرين حرصت على استمرار علاقة الود مع الشعب القطري الذي ضلله الإعلام الرسمي في دولة قطر أو قناة الجزيرة الذراع الاعلامي المزعزع لمنطقة الخليج بأكمله.

هذا هو دأب حكومة قطر منذ منتصف ثمانينيات القرن الماضي، دفعت فيها بجواسيس ومخبرين وتعاقدت مع مأجورين ومرتزقة وعملاء لجمع المعلومات عن القوة العسكرية وقوى الأمن وعن شخصيات اجتماعية ودينية بغية زرع الفتن والفوضى وزعزعة الأمن في البحرين وفي السعودية والإمارات. ويوضح مدى حكمة وصبر قياداتنا في التعامل مع سياسات قطر الخطير التي اضرت بأمن واستقرار دول المنطقة والعديد من الدول العربية.

ولفت إلى انه على قدر ما تألمنا لهذه الحقيقة التي تتكشف أمامنا بقدر ما زادت عزيمتنا على محاربة هذه السياسة دفاعا عن البحرين وعن الحق وعن الإسلام الذي أساءت له هذه السياسة القطرية مع كل أسف.

Share