مقتل مطلق النار على أعضاء بالكونجرس الأميركي — أسرار الأسبوع

Share

واشنطن في 14 يونيو / بنا / أصيب النائب الجمهوري في مجلس النواب الأميركي ستيف سكاليز بجروح في إطلاق نار استهدف تدريبا رياضيا لأعضاء في الكونغرس في مدينة أليكزاندريا قرب واشنطن.

وأخـبر عضو مجلس النواب عن ألاباما مو بروكس لشبكة "سي أن أن"، إن المهاجم كان يحمل بندقية ويطلق النار من خلف سياج معدني في موقع في الملعب، حيث كانت مجموعة أعضاء الكونجـــرس تمارس رياضتها الصباحية. وأوضح بروكس أن اثنين من الحراس أصيبا. سمعت ستيف سكاليز (51 عاما) يصرخ. "كان مصابًا، ولقد كان سلاحًا نصف آلي وواصل (المسلح) إطلاق النار على العديد من الأشخاص".

وقال ترامب في بيان "أحزنتنا جدا المأساة". مشيرا إلى أنه قدمت له الإسعافات الأولية في المكان. ومن هنا فقد ذكـر ترامب من البيت الأبيض "المهاجم توفي الآن متأثراً بإصاباته".

وذكر الرئيس الأميركي دونالد ترامب تعليقاً على الحادثة، إن المسلح المشتبه به الذي نُشُور النار على أعضاء "جمهوريين" في الكونغرس، لقي حتفه من جراء إصابات تعرض لها خلال إِفْرَاج النار.

وقالت قنوات تلفزيون محلية علــــــــى "Twitter تويـــتـر" إن إطلاق النار وقع في مـنـطـقـــــــة قرب منشأة لشركة "يونايتد بارسيل سيرفيس" للبريد السريع.

وأضاف أنه جرى إلقاء القبض على مطلق النار.

وكان تلفزيونان محليان ذكرا في وقت سابق أن أربعة أشخاص قتلوا بينهم المهاجم.

ووقع إطلاق النار نحو الساعة 06.30 بالتوقيت المحلي (10.30 ت غ) في ألكسندريا على بعد بضع كيلو مترات من العاصمة، وأوضحت الشرطة أن المصابين نُقلوا إلى مستشفيات. وأضافا مستشهدين بمصادر من سلطات إنفاذ القانون أنه توفي لاحقا في مستشفى بالمنطقة. وعثرت الشرطة على سلاحين ناريين في المنشأة التي يعمل بها 350 شخصا. "لا يمكننا في هذا التوقيت منح معلومات بخصوص هوية الأفــــــراد الذين تشملهم الواقعة انتظارا لتحقيق الشرطة".

Share